آخر الأخبار

الثلاثاء، أغسطس 11، 2009

قصة إصلاحك يا مصر


الجزء الأول

قصة هي قديمة حديثة إصلاح مصر سواء اكان ذلك سياسياً، اقتصادياً او اجتماعياً أو غيره من أوجه الاصلاح المختلفة ومن يعتقد أن مصر خالية من مظاهر الاصلاح فهو إذاً لا يرى الأمور إلا من منظار ضيق لا يتسع إلا للسلبيات فقط دون الايجابيات. فمحاولات الاصلاح موجودة بلا شك، ولا يقدح في وجودها عدم نجاحها ، ففي تاريخ مصر الحديث عدة محاولات للاصلاح ربما نجح بعضها وفشل البعض الآخر، وربما النتيجة الأخيرة هي الأكثر وضوحاً والأكثر حدوثاً.

ولكي نعلم حقيقة الأمر يجب أن نلقي على الأقل نظرة سريعة على تاريخ الاصلاح المصري وسنركز ذلك في تاريخ الاصلاح في مصر الحديثة ، وهذه المراحل من أهمها :-


  1. ففي عام 1952 وحتى عام 1960 كانت مرحلة أولى للاقتصاد المصري غلب عليها اتخاذ سياسات اقتصادية تصب في اتجاه إعادة توزيع الموارد من خلال تدخل الدولة الواضح والبارز وبشكل مباشر، وكان من أبرز هذه التدخلات في تلك الفترة " قانون الإصلاح الزراعي في سبتمبر 1952م.

  2. عام 1960 بدأت المرحلة الثانية، ويطلق عليها مرحلة التخطيط الشامل واستمرت حتى عام 1966م وكانت تتسم بالتخطيط الاقتصادي الشامل والتطبيق الاشتراكي.

  3. وفي عام 1967 بدأت المرحلة الثالثة وهي مرحلة اقتصاد الحرب، حيث عانى الاقتصاد مشكلة تمويل الخطة وكانت السياسات كلها ترمي وتستعد لاستعادة الأرض المصرية المحتلة.

  4. وبحلول عام 1974 ومع نهاية الحرب وعودت الأراضي المصرية وانتهاء فترة اقتصاد الحرب، بدأت المرحلة الرابعة ، حيث بدأ الأخذ بالانفتاح الاقتصادي، وتم التحول من نظام التخطيط الشامل إلى نظام التخطيط المرحلي أو البرامج السنوية في شكل خطط متحركة

  5. ومنذ عام 1980م وحتى عام 1990 كانت مرحلة الرجوع للتخطيط الشامل، حيث كان ينتظر من ذلك التخطيط التنمية الاقتصادية الشاملة.

  6. ثم بحلول عام 1990 وحتى الآن بدأت مرحلة الإصلاح في مصر، وقد جاءت هذه المرحلة في إطار التحول إلى آليات السوق واتخاذ عدة سياسات لمعالجة العديد من المشاكل الاقتصادية... وما زلنا حتى الآن نواجه مشكلات عديدة نحاول الوصول لحلول بشأنها.


اذاً بالنظر إلى مراحل الاصلاح السابقة يتبين لنا أن هناك عمليات اصلاح قد تمت إلا أننا غالباً ما نتعرض لنتائج فشل متتالية وهذا يجعلنا نضع أمامنا التجارب السابقة للدول التي حققت نجاحات كبيرة في اصلاح هياكلها الاقتصادية والادارية والسياسية والاجتماعية بشكل يجذب الانظار ويحير العقول .. هل كانت هذه الدول تملك مصباحاً سحرياً ؟؟ أم أنها كانت تحترف السحر؟؟ ام أننا نعيش في عصر المعجزات والأساطير ؟؟ .. أين أنتي يا مصر بين هذه الدول ؟؟ وما هي هذه الدول وكيف حققت هذا التقدم ؟؟


تابعوا الجزء الثاني ..


للقصة بقية..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أترك تعليقك هنا

حدث خطأ في هذه الأداة